Monday, September 15, 2008

حتى العشب ما زال جميلا ً .. والزعتر

.
في إطار التغطية ..
.
قوات الاحتلال تقتحم مخيم الدهيشة فجرا منذ الواحدة
محاولة ً القاء القبض على أحد شبان المخيم
حيث قام عدد كبير من الجنود باقتحام المخيم من جهته الخلفية
وعدد مماثل من الجيبات العسكرية من على مداخل المخيم
حيث اقتحام المنازل والتفتيش الهمجي
ورغم اشتداد الموقف في أزقة المخيم
إلا أنهم لم يخرجوا الا بعد أن نالوا القليل من الحجارة المقاومة
قبيل آذان الفجر تم الانسحاب دون تحقيق الهدف

في إطار التغطية ..

لأسباب تقنية بحتة
لم أتمكن من تغطية أحداث يوم من أيام رمضان الأولى
حيث أنه قبيل الإفطار تجمعت قوة عسكرية من جيش الاحتلال
على مدخل المخيم
وبدأت بإطلاق الأعيرة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع
في محاولة منهم لاعتقال عدد من شبان المخيم
إلا أنهم فوجئوا بالعشرات من شبان المخيم
المسلحين كالعادة بحجارة أزقة المخيم العظيمة
وباءت المحاولة بالفشل .. ورفع آذان المغرب وكان الإفطار

5 comments:

watan said...

صمود الدهيشة

اخبار منعشة كرائحة الزعتر وخضرته الندية

كونوا بخير

:)

لاجئ الى متى said...

شششكـ .. ـلو الجو حلو اليوم

رائحة الزعتر في الأجواء

زعتر said...

سلم على الديرة وسلم على اللي فيها

صباح برائحة الزعتر

norahaty said...

قلبى وهو ما املكه
قلبى معكم هناك
فى كل لحظة

لاجئ الى متى said...

زعتر ..

كما أبديت اعجابك بالأغنية المرفقة
أبدي اعجابي باختيارك لـ زعتر

حاسة غير الخمس التي نعرفها وهي تذوق الأسماء وشمها
شكرا زعتر

دكتور نورا ..
نستمد قوانا من قلوبكم النظيفة
اجعلوها دائما نابضة
وسنكون حتما ً سنكون