Wednesday, January 5, 2011

ويمضي خالدا

رحيل أبو ماهر اليماني
1924 - 2011

2 comments:

لاجئ الى متى said...

من مواليد سحماتا عام 1924( قضاء عكا - لواء الجليل )عاش طفولة فلاحيه في كنف والديه كما يقول في مذكراته، وأكمل دراسته الابتدائية في ترشيحا، وعندما كان طفلاُ لا يتجاوز السادسة من العمر خرج لأول مرة من قريته برفقة والده ، من عكا وكان مندهشاً للغاية في حضور عرس الاحتفال بالشهداء الأبطال الثلاثة ، شهداء ثورة البراق ( فؤاد حجازي ، محمد جمجوم ، وعطا الزير )وكانت سلطات الانتداب البريطاني قد حددت ذاك اليوم 17/6/1930موعداً لإعدام الشهداء الثلاثة ، والذين يشكلون طليعة شهداء فلسطين آنذاك ، استفاق وعي الطفل أحمد اليماني على منظر الإعدامات وأجساد الشهداء المعلقة على أعواد المشانق في باحة سجن عكا المركزي،وتأثر أيما تأثر ، وبقيت هذه الصورة راسخة في مخيلته لا تنسى

وبعد أن أصبح شاباً تنقل في دراسته الثانوية من صفد الى عكا ثم الى الكلية العربية في القدس ، اختار العمل الوظيفي الرسمي فعمل في
دائرة الزراعة الحكومية في عكا و دائرة الأشغال العامة في حيفا ، وخلال عمله النقابي ، أصبح أمين سر النقابة المركزية لعمال وموظفي دائرة الأشغال العامة ، ومنظم نقابات في جمعية العمال في يافا
( مجلس النقابات ) وأصبح أمين سر اللجنة المركزية في لواء الجليل حتى النكبة عام 1948

وبعد أن تجرع مرارة النكبة استقر أبو ماهر اليماني مع أسرته في لبنان وعمل مديراً لمدرسة الأونروا
في مخيم برج البراجنة
وناظراً لثانوية خالد بن الوليد
في بيروت
ومدرساً في كلية التربية والتعليم
في طرابلس / لبنان
ومديراً لمدرسة الأونروا
في عين الحلوة - صيدا - لبنان
وكان أحد مؤسسي الأندية الثقافية في مخيمات لبنان ، أما في الميدان النضالي العسكري ، كان أحد مؤسسي المنظمة العسكرية لتحرير فلسطين،عام 1949 ، وأحد مؤسسي اللجان الشعبية في المخيمات الفلسطينية ولبنان
وأمين سر رابطة المعلمين الفلسطينيين( لبنان )
وكان مشرفاً على رابطة الطلاب الفلسطينيين في لبنان ومؤسس وأمين سر اتحاد عمال فلسطين ومندوب الاتحاد العام لعمال فلسطين في الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

وكما هو معروف فإن (أبو ماهر) اليماني تقلد في مسيرته النضالية مراكز ومهام نضالية عديدة في مراحل المقاومة والنهوض الثوري ، فكان أحد مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي كان أمينها العام الدكتور جورج حبش ، تعرف ابو ماهر الى وديع حداد عام 1951في بعلبك

زار وديع حداد مع وفد من الجامعة الاميركية في بيروت المدرسة الفلسطينية التي كان احمد اليماني يعمل مديراً لها

دعاه حداد الى ندوة ثقافية في بيروت
هناك تعرف الى جورج حبش للمرة الاولى
بعد عام من تعارفهما ،
فاتحه وديع حداد للمرة الاولى بأمر إنشاء
حركة القوميين العرب

كلف وديع حداد ابو ماهر مساعدته في
تشكيل خلايا للمقاومة داخل فلسطين
مهمته كانت اختيار العناصر وتحديد أماكن حفظ السلاح ، لقاؤه الأول مع ياسر عرفات كان عام 1965 التقاه في منزل أحد الأصدقاء ببيروت ، كان ابو عمار متنكراً ورفض الإفصاح عن هويته الحقيقية ، كانت ترتسم في مخيلة أبو ماهر الأوصاف التي نقلها احد القيادات الفلسطينية من داخل الضفة الغربية عن شخصية عرفات ، واجهه بحقيقة هويته لكنه تمسك بالإنكار ، اتفقا على تنفيذ مهمة مشتركة داخل فلسطين بين حركة فتح وحركة القوميين العرب

أبو ماهر كان أحد مؤسسي ( إقليم فلسطين ) في حركة القوميين العرب، وهذا الإقليم هو الذي تحول في نهاية عام 1967 الى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وفي الجبهة الشعبية كان أبو ماهر أحد صانعي مجد هذه المنظمة التي قدمت آلاف الشهداء والجرحى والأسرى وكان ممثل الجبهة شبه الدائم في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

BluE said...

التاريخ عم ينطوي صفحة ورا صفحة وما في جديد