Sunday, March 30, 2008

امتشقي دمي لأكون

تلك الصخور كم أهواها وهي تلثم قطرات الندى كل صباح
لتلقي على احمرار الشمس عند الغياب فرحتها
وشقائق النعمان تطلق صرختها
أنا في عناق .. عناق مستمر مع العوسج المنثور
.
هنا سنبقى رغم الخطايا واكتمال الاجنة البغيضة
هنا سنرحل الى تلك التي ارتوت من الاحمر الملتهب
هنا سنكون دوما الى الخلود
هنا التراب
هنا الهواء .. هنا السماء
هنا الأرض
فلسطين دمت بخير


10 comments:

watan said...

ارتديك واخلع الايام ..

كم خنجرا يغرس في خصركِ .. وما زلتِ تمشين لتعلمينا معنى الصمود وان لا مستحيل

********

وشكت ان اسألك عن الجميلة ذات العينين البريئتين وسر الكلمتين الموجعتين ..

بعد كلمات الحلونجي .. لا اعلم ان كنت اريد ان اعرف .. يحلو لي ان اتخيل انها ما زالت تلعب هناك

الحلونجي اسماعيل said...

فكرت لوهلة أن آخذ صورتها الصغيرة ...تأملتها جيداً وربما لمعت
عيناي من دمعةٍ مترددة أبت أن تفارق
رجولتي المزيفة ..
مكانها ليس هناك في مدونتي ..مدونتي لا تليق ببراءتها , هي تلك الطفلة ذات السنوات الخمس التي لم تكتمل بعد , لقد هزنا فراقها جميعاً ..وربما رأيت صورتها أكثر من مرة ..فأنا كما تعلم عزيزي أعمل في تصوير الوثائق أيضاً .
***

في ذلك اليوم الحزين الذي لا تفصلنا عنه ستة أيام امتلأ خداي بدموعكم, للمرة الأولى في حياتي أرى الدمع في عيون الجميع ,,
***
هي الطفولة المغتالة يا أخي .. طفولتنا جميعاً اغتيلت من قبل ..أما هي فرفضت أن يأتي ذلك اليوم الذي ترثي به طفولتها , بالفعل يا أخي ستبقى صورة تلك الطفلة حاضرة حتى بعد رحلة الغياب , ستبقى أيضاً طفلةً في عيوننا إلى الأبد.

طوبى لتلك الصورة كم تؤلمني كم توجعني .

ورحلتِ إلى الغياب
ورحلنا نحن إلى مصيرنا المغبون والمستلب والمجهول

جنين said...

مدونه رائعه اخ لاجئ بهنيك عليها

عـــــــــــــــروبة said...

وطن ، ويحلو لي كذلك
كم هي كثيرة تلك الاشياء التي يحلو لنا دائما القيام بها ، استشعارها قوية دفاقة خارجة بغير خروج من اعماقنا لتصل الى حيث نستطيع ان نطمأن لأن ثمة من فهمها وابتسم لنا ،،

كنت سأكتفي بابتسامة وأغادر كعادتي ..
ملاحظة :" دايما بعملها "
لكن اليوم مختلف ،، قلتها وسأقولها أشعر بأن هنالك شيء غريب سيحدث .. وأنا خائفة جدّاً ..

لاجيءالى متى ،، استهوتني صورة الختيارة .. أحب محادثتهن ..

تحياتي\\

" أول مرة ألتمس حزنا في كلمان حلونجيّ" دائماً هما الحلونحيين مبعث حلاة

nooor said...

يالله
لفترة طويلة ابحث عن مدونات فلسطينية
اعذرونا
كم اخطانا بحق فلسطين
احبكم وطنا
يسري في روحي
احبكم ابداعا وصمودا
احبكم

لاجئ الى متى said...

وطن ..
لا مستحيل ما دامت أرضنا جميلة خضراء
--
حلونجي ..
ورحلت
--
جنين ..
مرورك كريم وجميل ايضا
--
عروبة ..
لن اطمئنك ، نعم في القريب سيحدث شيء ما
--
نور ..
نعم هنا فلسطين

أنا هنا .. وهنا أنا
و أنا من هنا .. و من هنا أنا
و هنا هنا .. وأنا أنا
فلسطين تحبكم أيضا
--
الى من تساءل ..

يحكون في اللجوء عن طفلة عتيقة
هي تلك
رفضت ان تكون الا كما تريد
حتى في سقوطها قاومت
رغم انها لا تلم بمعنى المقاومة
آآه كم كان سقوطها مدويا ً

norahaty said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
؟؟لاجىء الى متى**
قال تعالى فى كتابه العزيز الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
**لا يغرنك تقلب الذين كفروا فى البلاد م196-متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد-197-لكن الذين اتقوا ربهم لهم جنات تجرى من تحتها الانهار خالدين فيها نزلآ من عند الله وما عند الله خير للابرار -198.
ال عمران **
فايأخى واختى وجميع من كتب عليهم هذا الظلم ان كنتم تؤمنون بهذا الكتاب وتصدقون ما جاء فيه فأن الله سيقتص لكم ولكل المظلومين
فى الارض

وتقبل تحياتى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
norahaty

لاجئ الى متى said...

صدقت .. ولكن
لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

Anonymous said...

اكيد هنا سنبقى
يا خيا لاجئ

خيام الغياب said...

سنبقى وهم من سيرحلون