Saturday, August 9, 2008

وأدركني الرحيل

7 comments:

watan said...

رغم كل ما كومته تجاه في الفترة الاخيرة
الا ان شيئا حادا يباغتني

كـ صفعة من مكان لم تتوقعه ابدا
كـ دهشة لموت شخص لم نفكر في احتمال ان يموت
كـ ألم ، كـ وجع ، كـ فراغ مروع
كـ فكرة لم تكتمل

كـ ...

كـ لا اعرف بالضبط ما هو الذي احس به الان ويتحايلون علي كي ارميه في سلة القمامة واشاركهم رقصهم

norahaty said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البقاء لله رب العالمين
ولا حول ولا قوة
الا بالله العلىّ العظيم
اشطاركم الاحزان ولكن الرجال
يرحلون ويبقى الله
والوطن
والكلمات
على مدى الايام

خيام الغياب said...

الله يرحمه يارب
والله مو عارفة ايش بدي قول
غير لله ما اخذ وله ماعطى
كتير بحب شعره

عـــــــــــــــروبة said...

في جعبتي ..

تحيّة لكَ أنتَ كذلك

تحيتي\\

الحلونجي اسماعيل said...

باين انو احنا شعب مآسي ونكد .
حتى هاي الأغنية نواح حاسسها, تحياتي للجميع .
ويسلم خاطركم جميعاً .

لاجئ الى متى said...

وطن .. سيمتليء هذا الفراغ عما قريب
نورا .. وستبقى الكلمات
خيام الغياب .. شكرا لك ايتها الخيام وللجزائر ايضا
عروبة .. في انتظار ما في جعبتك
الحلونجي .. كما انت دوما .. نكد نكد
يبدو ذلك

درويش قد رحل..
تعلمنا دوما أن نمتد كخيوط الشمس اليك يا وطني
وسنمضي ..

خيام الغياب said...

اكيد خيا لاجئ سنمضي ونمتد اليه كخيوط الشمس