Sunday, December 14, 2008

اصفعهم عبد الله بأرض نعالك

8 comments:

THE HEART ... ♥ said...

فينا نقول: والقادم أجمل
... بإذن الله

^_^

الحلونجي اسماعيل said...

وصلني مسج بيحكي:
خبر عاجل : شوهد حذاء طائر نمرة 44 في سماء بيت لحم.

الحلونجي اسماعيل said...

بالنسبة لأسبوع التدوين من أجل الجولان
أنا بقول: خلي حزب البعث يدون لحالو
؛)

لاجئ الى متى said...

سالي ..
القادم .. اتى على لسان الرئيس الأمريكي
بأن ما حدث يدل على الحرية العظيمة في العراق
وبعد الحدث والى الآن يقبع
منتظر الزيدي الصحفي العراقي
صاحب الحذاء في زنازين الحرية العراقية

حلونجي ..
اذا صدقت الرسالة فأكون سعيدا لو اتجه نحو رام الله

اما بالنسبة للتدوين من اجل الجولان
فأنت قلتها ندوّن من أجل حرية الجولان لا من أجل البعث
وليفعل البعث ما يشاء

THE HEART ... ♥ said...

إن كنت تقصد مصير الصحفي العراقي
فإن أول ما خطر ببالي تساؤل: ماذا حل بالصحفي ، وما الذي سيحدث له ؟؟
ولكني سمعت أحدهم يقول: يكفيه فخراً أنه من ضرب الرئيس الأمريكي بوش بـ حذاء
!!.. وأظنه على حق

^_^ دمت بخير الأرض سيـدي

الحلونجي اسماعيل said...

أنا قصدت أن يدون البعث من أجل حريته
وهيني بستنا في المدونين يحرروا الجولان.

BLUE said...

لا انكر أن ما قد حدث قد اعجبني
ولكن
,
,
لننظر الى حالنا وما قد ادخله حذاء طائر من فرحة ال قلوبنا

فهل بتنا نكتفي بالاحذيه وهل تكفي؟

زهر اللوز said...

إلى من يؤمن بأن الحذاء "مقاومة" ..وبأن منتظر بطلاً
ألم يكن الأحرى بكم أن توصلوا أيديكم له أولا, بدلاً من الكاميرا؟!..
كيف إستطعتم الوقوف ساكنين .. مصورون .. موثقون .. والأبلى مشاهدون!!..
بحذاءك منتظر .. أيقظت أمة من سبات ..فهل هناك أكثر بطولة ؟..
بطلٌ أنت منتظر .. رغم خيانة الحذاء لك ..
رغم خيانة حكومتكم للعراق ..