Monday, December 15, 2008

على أمل أن لا أموت غريبا

أهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل
تحية الصمود والتحدي
الى الهضاب الشامخة
الى القلوب النابضة
لأجلك أيها الجولان العظيم
لا صلح .. لا اعتراف .. لا مفاوضات
لن يكون الآتي ضربا من الهذيان في شيء
كما سيحوي التخلي عن الانانية العربية المعتادة
وأيضا ً لن يكون ضربا ً من المبالغة
حيث انكم فقط من تمسك فيما سبق من الثوابت
الى الآن ..
ونتمنى ذلك دوما ً ـ
يا من رفضتم الاعتراف بوجود الغاصب الصهيوني
نحن القابعين خلف جدران التخاذل العربي
نستمد منكم العظمة في التصدي للغزاة
قد نطوي الجراح على الجراح
لكن لنا في أرضنا وصية .. أرضنا والصباح

1 comment:

THE HEART ... ♥ said...

وعلى أمل أن لا يموت هذا الأمل فينا

^_^