Thursday, January 30, 2014

عرب اللعنة والضمير المستتر

ض م ي ر 
كلمة لا محل لها عند  ا لأ َعــر ا ب
___________________________ 
.
جوليا الجميلة .. ما اعتدت المرور قريبا من اسمك أو حنجرتك
إلا وأقرأتك السلام ، يا أجمل من صرخ وأعذب من نادى
.

 ولأن اللغة العربية جميلة ، ففيها من الضمائر الكثير
ولكنهم منذ أن اعتنقوا السياحة في قدسيتها العذراء
اختلسوا النظر من خلف ضمائر الإستتار
وتفائلوا بالبدائل ، وهنا سألقي الضوء على القليل منها
فالبديل عن الحرب مع الاحتلال الفاشي الصهيوني
كان مبادرة الأعراب المجتمعين للسلام
والبديل عن الجسد الواحد  المتراص
كان ذبح السودان من الخاصرة لينزف وحيدا
والبديل عن إغاثة الأشقاء المكلومين
كان الوقت ملائما لإعادة مفهوم السبايا من زوجاتهم
أمـــا البديل عن الجهاد المقدس في سبيل الله والوطن
فكـــــــــان الجهـــــــــاد  ، لكن نكاحــــــــــــــــــــــــا
____________________________________________________________

اشتقت لبحة صوتك يا نوّاب السماء 
تبّ قوم ٌ زعاماتهم أرنب ٌ عصبي ٌ جبان وعزمهم ُ خصية ٌ نائمة

2 comments:

اللامنتمي said...

جميل ما كتبت يا صديقي ، و الأغنية الرفقة زادته جمالاً .
بالأمس استشهد شاب من مخيم الجلزون ، فأعلنت القوى الوطنية إضراباً شاملاً ، لكن حبيبتنا السلطة الوطنية لم يعجبها ذلك .
لم أعد أفهم شيئاً !!!
يعني على سبيل المال ، لست ضد الاحتفاء بإعادة جاني الشهيدة آيات و أبو صوي ، لكني ضد اعتبار ذلك نصراً مبيناً يضاف إلى سلسلة الانتصارات اللاعظيمة التي ما انكفأت سلطتنا عن التغني بها !!
كان الأجدر بكم يا أوباش عمل ا يليق بشهيد لم يجف دمه بعد .

بالفعل
تبّ قوم ٌ زعاماتهم أرنب ٌ عصبي ٌ جبان وعزمهم ُ خصية ٌ نائمة.

لاجئ الى متى said...

المجد للشهداء العائدين